الرئيسية » علاقات عامة » العلاقات العامة في التعليم العالي

العلاقات العامة في التعليم العالي

تطور العلاقات العامه:

في بداية عام 1900 كان دور العلاقات العامه هو إخبار الناس عن أخبار المنظمه  من دون السماع لهم او حتى معرفة وجهات نظرهم بمعنى إتجاه واحد لإعطاء الأخبار. وعندما دخلت امريكا الحرب العالميه الاولى أهتمت الحكومه بالعلاقات العامه وكونت لجنه الهدف منها توحيد الشعب الامريكي خلف قرار الحكومه بدخول الحرب. وبعد الحرب تطورت العلاقات العامه وبداءت تهتم  بالراي الاخر وكان هناك تبادل منافع بين الجهات والجمهور المستهدف. وبداءت تاخذ العلاقات العامه دور مهم في الجهات الربحيه وغير الربحيه بإعطاء متخذ القرار معلومات صحيحيه عن الواقع المحيط وبدا التبادل المشترك بين المنظمه وجمهورها بالتطور لتكون علاقة شراكه بين أطراف هدفها الربح سويا. وتمحور دور العلاقات العامه لتكون الناصح الامين للقياده العليا في المنظمات التي يتبعونها.

وتتبع  إدارة العلاقات العامه عادة الرجل الأول في المنظمه والهدف من ذلك لتكون قريبة من صاحب القرار وأخذ الدعم اللازم للقيام بمهامها المناطة بها.

العلاقات العامه في التعليم العالي

في كل سنه تستثمر الحكومات  مئات الملايين من الدولارات في التعليم العالي والعائد من ذلك واضح سواء على مستوى الفرد أو على مستوى الوطن و تدل دراسة قامت بها إحدى جامعات  بوسطن في امريكا إنه مقابل كل دولار يستثمر في التعليم العالي يكون العائد 1.57 دولار.

ولكن هناك مشاكل يواجهها التعليم العالي ومنها على سببيل  المثال لاالحصر:

•    الحريه الاكاديميه التي تتمتع بها الجامعات تواجه خطر تدخل من جهات تحاول التحكم وسحب الاستقلاليه.
•    الميزانيات المعتمده لاتكاد تتواكب مع تطلعات الجامعات في التطوير.
•    المنافسه على نوعية الطلاب الجيدين والمناسبين للتعليم الجامعي صعبه والمنافسه قويه.
•    الانظمه والقوانين في التعليم العالي تجعل ادارة الجامعه مكلفه وصعبه.
•    تطلعات المجتمع العاليه في دور الجامعات.
•    صعوبة ايجاد مقاعد للخريجين يجعل المجتمع يضع الجامعات في دور المتهم.
•    الثقه في التعليم العالي مثار جدل بين افراد المجتمع وخاصة رجال الاعمال.

كل هذه الاسباب دعت لعلاقات عامه فاعله تؤدي دورها بكل مهنيه وتزيل الشك القائم بين الجامعات والمجتمع وتنقل الصوره الحقيقيه عن الجامعه  للمجتمع وتنقل وجهة نظر المجتمع إلى إدارات الجامعه المختلفه وتعمل على أليه مهنيه للتعامل الفعال بين الجامعه ومجتمعها.

وتستهدف العلاقات العامه والاعلام في الجامعات الجمهور الاتي:

1.        الطلاب:

الطلاب هم أهم جمهور مستهدف وأفضل موظفي علاقات عامه بدون مقابل وهم سفراء الجامعه في المجتمع. وأقصد الطلاب الذين على مقاعد الدراسه والطلاب المتوقع إنظمامهم للجامعه. والطلاب مهمين كطلاب في الوقت الحاضر وكخريجين. ويمثل راي الطلاب مصدر مهم لتكوين الصوره الذهنيه عن الجامعه.

2.        اعضاء هيئة التدريس والموظفين:

يمثلون مصدر من مصادر تكوين الراي العام عن الجامعه ودورهم في المجتمع مهم وهم على ثلاث فئات:
الفئه الاولى:   المؤيدين للجامعه في توجهاتها ويجب الإستفادة منهم في تحسين الصوره الذهنيه للجامعه

الفئة الثانيه:  التي لايوجد لديهم  اي موقف لاإيجاب ولا سلبي وهذه فئه نستطيع كسبهم  وجعلهم في صف الجامعه

الفئه الثالثه: الذين يحملون مواقف سلبيه أو بمعنى اخر عدوانيه وهذه فئة يجب أن يكون التعامل معها بصوره خاصه ومدروسه.

3.      الخريجين:

دعم الخريجين لجامعاتهم من أهم مصادر التمويل للجامعات الامريكيه. ولكن يعاب على جامعاتنا عدم الإهتمام بهذا الجانب بالرغم من أهميته وقد خطت  بعض الجامعات خطوات نحو هذا الطريق بانشاء أندية للخريجين.

4. رجال الاعمال والمجتمع

يمثلون رجال الاعمال والمجتمع علاقه مهمه للجامعه وهي علاقه معقده تنبع من أهمية الجامعه في المجتمع المحيط بها. ويكون دور العلاقات العامه والاعلام العمل على إبراز دور الجامعه في خدمة المجتمع ونقل طلبات وتوقعات رجال الأعمال والمجتمع الى الإداره العليا للجامعه والسعي إلى تحقيق ربح مشترك بين الجامعه والمجتمع المحيط بها.

5. الحكومه:

بناء علاقات وثيقة مع متخذي القرار في الحكومه مهم جدا ويساعد الجامعه في تحقيق ماتريده من ميزانيه ودعم معنوي. وتوظف الجامعات الامريكيه موظفي علاقات عامه في واشنطن يكون دورهم إقناع متخذي القرار  لمصلحة الجامعات.

6. الاعلام:

بناء علاقات وثيقه  مع الإعلام أستثمار ياتي بنتائجه الايجابيه إذا أستخدم بطرق علميه صحيحيه . وتواجه الجامعات السعوديه مهمه صعبه في عملية المعلومات الصادره من الجامعه إلى الاعلام نظرا لتعدد مصدر المعلومات فهناك الأساتذة والطلاب وغير ذلك من المصادر التي لايمكن التحكم بها. ولكن دور العلاقات العامه والاعلام يتمثل في ان تكون صوت الجامعه والمصدر الوحيد في نقل المعلومات المراد نقلها الى الاعلام.

7. عوائل الطلاب

عوائل الطلاب من مصادر الدعم المضمون إذا أحسن التعامل معه. ودور العلاقات العامه والإعلام يكون بالتواصل مع أباء وأمهات الخريجين بطرق علميه الهدف منها التواصل وعكس صوره ذهنيه ممتازه لدى عوائل الطلاب.

دور مدير الجامعه في العلاقات العامه

دور مدير الجامعه هو قيادة الأساتذه, الطلاب, الموظفين وغيرهم وتؤكد الدراسات إن مدراء الجامعات الامريكيه يقضون من 21  الى 40 % من أوقاتهم في ممارسة العلاقات العامه وتؤكد الدراسه إن اكثر من 30% من مدراء الجامعات يلتقون مع مدراء العلاقات العامه في جامعاتهم أكثر من إلتقائهم مع أي شخص أخر في الجامعه.

شخصية مدير الجامعة تنعكس على سمعة الجامعه. الشخصيه القويه تؤدي إلى اعطاء جاذبيه وأعتبار للجامعه وتعطي للثقه للجامعه، ودور مدير الجامعه مهم جدا وهو الأساس في تكوين العلاقات المميزه بين الجامعه ومجتمعها وجذب الدعم اللازم للتحقيق أهدافها.

ملاحظة: منقول من موقع العلاقات العامة والإعلام بجامعة الملك للبترول والمعادن. وكانت خلاصة بحث من أبحاثي عندما كنت مشرفا على العلاقات العامه والإعلام بالجامعة

الوسوم:
السابق:
التالي:

عن د. عبيد بن سعد العبدلي

مؤسس مزيج للاستشارات التسويقية والرئيس التنفيذي أستاذ جامعي سابق بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن

4 تعليقات

  1. السلام عليكم أستاذنا الفضيل ،أشكرك على هذا الجهد المبذول،أنا طالبة اتصال ة علاقات عامة سنة 4 و أحتاج ألى المساعدة في موضوع الأبداع الإشهاري إن امكنك المساعدة ، إضافة إلى كيفية تقييم العلاقات العامة في مؤسسة ما و شكرا جزيلا ، وفقك الله

    • أهلين سمية لم أفهم قصدك بالإبداع الإشهاري أما بخصوص تقييم العلاقات العامة فهو موضوع يطول ولكن يجب وضع الأهداف وتقييم الوضع الراهن والسلبيات والإيجابيات تمهيدا لوضع الخطط المناسبة.

  2. انا موظف جديد بالعلاقات العامة بجامعة المنوفية- كلية السياحة والفنادق لو امكن ارسال ملف كامل عن الادوات المطلوبة مني لاستخدامافي وظيفتي مثلا جهاز كمبيوتر 000000000000000000000الخ وكيف انجح في العلاقات العامة وما هي المهام المطلوبة مني بالكلية

  3. السلام عليكم ورحمة الله
    ي ليت تفيدوني ؟ هل من مهام الأنشطة الطلابية تنسيق الاكل والضيافة ؟ او من مهام العلاقات العامة ؟

التعليق على الموضوع

إيميلك لن يتم نشره علناً Required fields are marked *

*

لأعلي